شبكة حياه
مرحبا بك فى منتديات حياه بشكلها الجديد نتمنى ان تستفيد من دخولك المنتدى ولسهولة تصفح المنتدى والتمتع بخدماته بادر بتسجيل الدخول كعضو او مستخدم جديد


افلام - اغانى - برامج - اسلاميات - صور - دردشه وحورات - عالم الاسره والطفل - عالم المرءاه- حب ورومنسيات - فديوهات وصوتيان مش هتقدر تبطل داونلود....
 
الرئيسيةحافقظوا على مصرمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
منتدى الوظائف جديد منتديات حياه

شاطر | 
 

 ام تقتل ابناءها الستة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nosoo
عضو فعال جدا
عضو فعال جدا


انثى
عدد الرسائل : 942
العمر : 26
الموقع : & nesren &
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : مشغول دايما
رساله رساله : ِانا بحب حياه
الاوسمه :
do3a2 :
لا اله الا الله :
نقاط : 60
السٌّمعَة : 60
تاريخ التسجيل : 10/12/2007

مُساهمةموضوع: ام تقتل ابناءها الستة   الخميس أبريل 17, 2008 6:43 am

هل يصدق أحد أن اما عاقلة تقرر أن تقتل ابنائها الستة !!!!!

والذين لا يتجاوز عمر اكبرهم الثانية عشر ؟ وهل يصدق أحد ان مقتل هؤلاء الأطفال تم أمام عينى الأم وبموافقتها الكاملة وأنها كانت فى كامل قواها العقلية ؟انى سمعت القصة من أحد لقلت انها قصة غير قابلة للتصديق ان لم يكن من المستحيل أن توجد أماً عاقلة تفعل هذا ذلك لأن علاقة الآباء بالأبناء وخاصة فى فترة طفولة الأبناء هو أمر لا تصفه الكلمات فهى علاقة تحكمها قوى خفية بالغة الحساسية .

ومن هنا فمن الغريب جدا أن تكون هناك ام طبيعية تفكر فى قتل ابنائها وأما اعينها ويزيد الأمر غرابة وشذوذ الى حد الرعب أنها لم تقتل ابن واحد او اثنين بل قتلت ستة ابناء لها فى لحظات قليلة

تلك الأم هى ( السيدة جوبلز ) زوجة الزعيم الألمانى الشهير ( جوزيف جوبلز )– 1897- 1945 " وجوبلز هو صديق ( هتلر ) الوفى وتابعه الأمين وهو وزير إعلام النظام النازى وكان من أقرب الرجال الى هتلر وأكثرهم التصاقاً به واخلاصا له و ( جوبلز) له شهرة عالمية فى مجال الدعاية والاعلام وهو صاحب مدرسة فى هذا المجال يهتم بها الدارسون فقد كان بارعاً أشد البراعة فى تجميل زعامة هتلر واخفاء الحقائق المؤلمة وتقديمها فى صورة براقة تخفى الحقيقة وتعطيها ألوان من الزينة الخادعة بحيث يظن الناس أن ما يقدمه (جوبلز) هو الصواب الذى لا يأتيه باطل وقد لعب( جوبلز) دوره الاعلامى الجبار بصورة تدل على ذكاء اعلامى كبير ومهارة غير عادية و ولاء غير محدود لزعيمه هتلر ونظامه النازى الذى أسسه ويقف على قمته وعلى الرغم من اعتبار الباحثين ان إعلام( جوبلز) مثال حى وصارخ للاعلام القائم على الاكاذيب فان هؤلاء الباحثين وكلهم من أعداء (جوبلز) و(هتلر) لم ينكروا على (جوبلز) ذكاؤه وقدرته الاعلاميه الفذة (ولكن هذا موضوع آخر )

لكننا نريد أن نتوقف على لحظة النهاية فى حياة (جوبلز) فهى اللحظة التى شهدت ماسأة مقتل أبناء (جوبلز) الستة تحت اشراف زوجته الجميلة الرشيقة والذكية والتى هى فى ذات الوقت أم هؤلاء الأبناء والذى يعنينا هنا هو المأساة الانسانية وليست الخلفيات السياسية لهذه المأساة

كان الجيش السوفيتى قد دخل مدينة برلين عاصمة ألمانيا النازية فى أواخر ابريل سنة 1945 وعندما أصبح الجنود السوفيت على بعد أمتار قليلة من الملجأ الكبير الحصين الذى كان يقيم فيه هتلر وتأكد هتلر من أن الهزيمة النهائية قد حلت به وبنظامه النازى وأنه أصبح عرضة لأن يمسك به الجنود السوفيت بعد ساعات قليلة اتخذ قراره بالانتحار مع زوجته ( ايفا براون ) وانتحر بالفعل مع زوجته فى 30 ابريل سنة 1945 وكان انتحاره باطلاق رصاصه من مسدسه على فمه وانتحار زوجته بالسم وتم احراق جثة هتلر وزوجته حسب وصيته لمساعديه الذين يقيمون فى نفس الملجأ

كان جوبلز وزوجته وأطفالهما الستة يقيمون مع هتلر فى ملجئه الضخم الفاخر فى برلين وعندما قرر هتلر الانتحار وابلغ قرار ه للمحيطين به وعلى رأسهم (جوبلز) قام جوبلز بكتابة رساله أثبت فيها أنه قرر الانتحار مع زوجته وقتل أطفاله الستة وقد وصلت هذه الرسالة كاملة إلى أيدى من اقتحموا الملجأ بعد ذلك بأيام وهذا هو نص الرسالة

لقد أمرنى الفوهرر (أى هتلر) بمغادرة برلين لأعب دوراً كعضو بارز فى الحكومة الجديدة التى اختارها وإنى لاول مره أجد نفسى مضطر لعصيان أوامر الفوهرر عصياناً تاماً . وتشترك معى زوجتى كما يشترك أطفالى فى هذا العصيان ،وبالاضافة الى الحقيقة الواقعة وهى أن مشاعر الانسانية والولاء الشخصى تمنعنا من التخلى عن الفوهرر فى هذه الساعة من المحنة الشديدة فإنى أرى أنى ساظهر فيما تبقى من حياتى فى صورة الخائن الذى لاشرف له والوغد الرخيص فافقد احترامى لنفسى كما افقد احترام الآخرين وفى هذه الايام الحرجة وفى هذا الكابوس من الخيانات التى تلف الفوهرر يجب أن يكون هناك واحد على الأقل يبقى إلى جانبه حتى الموت دون شرط أو قيد وسف تكون الأمثلة فى الأيام القادمة أكثر اهمية من الأشخاص ولهذا السبب فانى مع زوجتى وبالنيابة عن أطفالى الستة وهم أصغر سنا من أن يستطيعوا التعبير عن أنفسهم وثقة منى أنهم لو كانوا أكبر سناً لوافقوا دون تحفظ على قرارى أعلن تصميمى على ألا أترك برلين حتى لو سقطت وأن أظل إلى جانب الفوهرر لأنهى حياتى التى لاقيمة لها إذ لم أستطع أن أقضيها فى خدمة الفوهرر وإلى جانبه

وفى مساء يوم أول مايو سنة 1945 كان هتلر قد انتحر فى اليوم السابق مع زوجته ايفا وتم احراق جثمانهما احراق كامل قرر(جوبلز ) وزوجته تنفيذ قرارهما بالانتحار وكان لابد ان يسبق ذلك تنفيذ قراراهما بقتل أطفالهما الستة وهم بالترتيب " هيلا 12 سنة " - " هيلدا 11 سنة " – هيلموت 9 سنوات "- " هولد 7 سنوات " – " هيرا سبع سنوات " – " هايد 3 سنوات" ومن ملاحظة أن سماء الاطفال جميعا تبدأ بحرف " الهاء" تيمناً (بهتلر) مما يدل على مدى تعلقهما به ولاشك أنهما كان يتصوران أن أيام العز والنفوذ والسلطة وهتلر لايمكن ان تتعرض للهزيمة ولكن هاهى الدائرة تدور على هتلر وها هو جوبلز وزوجته واطفالها يجدون انفسهم جميعا فى ملجأ هتلر الخير ويتعرض هذا الملجأ لضربات المدافع المستمرة من الجيش السوفيتى الزاحف وأصبح (جوبلز) وزوجته واطفالهما أمام اللحظة الحاسمة فاما أن يقعوا فى ايدى الجيش السوفيتى أو يتخلصوا من حياتهم

كانت المهمة صعبة أمام الأم كيف يتم قتل الصغار قبل انتحارها مع زوجها وتلك هى اللحظة التى قالت فيها لاحدى صديقاتها من العاملات : ساعدينى إذا اصابنى ضعف عند قتل الأطفال

ويقول المؤرخ ( وليم شيرر) فى وصف هذه اللحظة الدقيقة : ان السيدة جوبلز الجميلة كانت سيدة قوية العزيمة وكانت ترى أن من السهل عليها ان تموت مع زوجها ولكن فكرة قتل اطفاهما الذين كانوا يلعبون بمرح فرحين فى الملجأ هى التى أفقدت هذه الأم أعصابها ّّ

وكان لابد من تنفيذ هذا القرار ولابد أن تشرف الأم بنفسها على قتل أطفالها وجاءت الأم بالأطفال وأوقفتهم عن اللعب وقام أحد الأطباء الموجودين بالملجأ بإعطائهم ابرا سامة هى نفس الإبر التى قام بإعطائها لكلاب هتلر قبل ذلك بيوم واحد إذ أن هتلر كانت لديه كلاب عزيزة عليه جدا وقد حرص هتلر على تسميم هذه الكلاب قبل انتحاره بقليل حرصاً منه على ألا تعيش كلابه المدللة فى ألمانيا المهزومة وقد كانت هذه الكلاب تعيش فى ألمانيا النازية أفضل مما يعيش جميع البشر فى أى مكان . ومات الأطفال الستة مسمومين بنفس السم الذى قتل كلاب هتلر وتم ذلك أمام أعين الأم والأب !!!!!!!

وبعد ذلك أصبح من السهل أن تموت هذه الأم( السيدة جوبلز ) وزوجها . وكما يروى المؤرخ وليم شيرر " كانت الساعة الثامنة من مساء الأول من مايو سنة 1945 وخرج الدكتور جوبلز وزوجته من غرفتهما فودعا كل من لقياه فى الممر ثم اتجها الى الحديقة القائمة فوق الملجأ وهناك تولى أحد الجنود من الحرس النازى بطلب منهما إطلاق النار على مؤخرة الرأس وصبت على الجثتين اربع صفائح بنزين ثم أُشتعلت فيهما النار مع أطفالهما الستة !!!!

وكان أقسى مافيها هو قتل الأطفال الستة بالسم أمام عينى الأب والم وبعدها هانت الحياة وأصبح موت الأب والأم بالنسبة لهما امراً سهلا وضروري لا رجعة فيه وأصبح موتهما شيئاً تافهاً ولعلهما قد ماتا فعلياً وهما يشاهدان أطفالهما الستى يموتون بالإبر المسمومة دون أن يعرف هؤلاء الأطفال الأبرياء الذين كانوا يلعبون ويمرحون ماذا يحدث لهم ولماذا حدث هذا كله

بتلخيص من كتاب ملكة تبحث عن عريس " رجاء النقاش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ام تقتل ابناءها الستة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة حياه  :: المنتدى العام :: قسم المواضيع العامه-
انتقل الى: