شبكة حياه
مرحبا بك فى منتديات حياه بشكلها الجديد نتمنى ان تستفيد من دخولك المنتدى ولسهولة تصفح المنتدى والتمتع بخدماته بادر بتسجيل الدخول كعضو او مستخدم جديد


افلام - اغانى - برامج - اسلاميات - صور - دردشه وحورات - عالم الاسره والطفل - عالم المرءاه- حب ورومنسيات - فديوهات وصوتيان مش هتقدر تبطل داونلود....
 
الرئيسيةحافقظوا على مصرمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
منتدى الوظائف جديد منتديات حياه

شاطر | 
 

 لك الله يا مصر...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
enzo_2017
VIP
VIP


ذكر
عدد الرسائل : 1668
العمر : 28
رساله رساله : ِانا بحب حياه
الاوسمه :
do3a2 :
عرفت المنتدى ازاى؟ :
لا اله الا الله :
المزاج :
احترامك لقوانين المنتدى :
نقاط : 2089
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: لك الله يا مصر...   الأربعاء أكتوبر 21, 2009 10:18 am







عندما تسمع عبارة 'لك الله يا مصر' فثق تماما ان هذه العبارة قد خلقت فعلا
من أجل مصر، لسواها، مصر ليس لها الا الله، لا حاكم ولا حكومة.. ولا حتى
محكومين باتوا مغلوبين على أمرهم، بل هم كذلك منذ الأزل.. خاضعون مستكينون
منضبطون، لا يميلون إلى العنف ولا حتى يفكرون فيه، عصا الحاكم تجمعهم،
وعصاه تفرقهم، (شعب عمولة بصحيح، يا بخت اللي يحكمه) شعب يرى ثرواته تنهب
ولا يتحرك، ويرى أمواله تسرق ولا يشتكي، ويرى كرامته تهان ولا يُستفز..
المشكلة دائما ليست فيه، بل حتى لا يعمل الحاكم أو الحكومة له أي حساب ..
ولذلك عندما أرسل الله لمصر موسى نبيا، أرسله إلى فرعون، الحاكم... بخلاف
معظم الأنبياء والرسل الذين أرسلوا كل إلى شعبه وقومه.
والمدهش أن هذا الشعب (الطيوب الحبوب)، بكافة أطيافه وأشكاله وألوانه،
المثقف منه والمتوسط الثقافة والتعليم، ناهيك عن (اللي ما شافش التعليم من
أصله)، لم يرب على أن له حقا في أرضه، وفي ثروات بلاده التي ولد على أرضها
وعاش في ظلها، بل على العكس، تربى على (ما تقولش ايه اديتنا مصر.. قول ها
ندي ايه لمصر) .. فغالبية الشعب الذين هم دون الحاشية المقربة من الحاكم
والحكومة، مطالبون دائما بأن يعطوا ولا يأخذوا، بل حتى لا يفكرون في مقابل
العطاء لا لهم ولا لمن بعدهم من نسلهم.. وهذا العطاء من قبل الشعب ليس
اختياريا، بل هو إجباريا، مختلف الصور والأشكال .. فالضرائب إجبارية،
والدفع إجباري وخدمة الوطن إجبارية، ، وإن اعترضت على ضريبة، حجزوا على
أملاكك، وإن تفلت من خدمة العلم، فأنت مطارد فار ليس لك مأوى على ظهرها..
و(اللي مش عاجبه) يرحل في بلاد الله الواسعة.. وكل هذا والمواطن المصري لا
يجوز ولا يحق له أن يسأل عن أبسط حقوقه، عن عمل يكفيه، ومسكن يؤويه، ومشفى
محترم يعالجه ويشفيه.. بل حتى عن قبر لائق يدفن بعد الممات فيه. وقد
استغلت الحكومة الراشدة النبيهة هذه الصفة النادرة في هذا الشعب، المريح
اللين العريكة السهل الانقياد، وبدأت في سرد قصة أبو زيد عن الخطط
والدراسات والنشرات والتدريبات على مواجهة وباء انفلونزا الخنازير..
ومن حسن حظها أن هذه البيانات والإشارات جاءت مباشرة في أعقاب ما أصدرته
الحكومة الذكية من كتاب يرصد إنجازاتها الرهيبة الهائلة.. لكن وعن غير قصد
وبطريق الصدفة البحتة، سقط منها سهوا أن تذكر فشلها في مواجهة على سبيل
المثال لا الحصر.. حادثة قطار الصعيد الذي قضى فيه الآلاف من بسطاء البلد،
ومهزلة العبارة المصرية التي راح ضحيتها أكثر من 1300 روح بريئة ثم هرب
الآثم إلى لندن بمساعدة الكبار،.. وضحايا صخور الدويقة الذين كان يسمع
صرخات أحيائهم لأيام قبل أن تصدر الحكومة قرارها الرشيد بتحويل المنطقة
لمقبرة جماعية .. ناهيك عن العجز عن توفير حاجات المواطنين الأساسية بدءا
من رغيف الخبز الذي سقط أمام طوابيره العشرات من الشهداء، وانتهاء بأنابيب
الغاز التي تقاتل عليها أبناء الشعب وسقط منهم القتلى والجرحى، وغاز بلدنا
(لولاد بلدنا مش لإسرائيل).. ويسجل لهذه الحكومة حتى لا نبخسها حقها أنها
صاحبة براءة اختراع مصطلح شهيد طابور الخبز وشهيد أنبوبة البوتغاز.
أي حكومة ساذجة هذه التي يمكن أن يثق فيها شعب حتى لو كان الشعب المصري
الفريد الوديع المستباح؟ كيف يمكن أن تتخيل الحكومة أن يصدقها الشعب فيما
تخبر به الفضائيات يوميا من خطط كافية شافية لمواجهة الوباء تم اتخاذها
والبدء في تنفيذها في المدارس والأماكن الخاصة والعامة، وأول ما صدر عنها
لتطمئن به مواطنيها هو دراسة من إنجازات الحكومة بشرت فيها بمقتل ملايين
المصريين، ثم تحديد أماكن المقابر الجماعية على أطراف المدن، بل حتى تكلمت
الذكية عن كيفية أداء صلاة الجنازة على الشخص المتوفى بالمرض وكيف أن
المصلين يجب أن يلبسوا الكمامات وأن الصلاة يجب أن تكون في الخلاء..
وعندما استدركت الحكومة وأرادت أن تطمئن الشعب بعد سيل التصريحات
المتضاربة، كان كل ما فعلته وصرحت به أنها تعاقدت على 5 ملايين جرعة من
المصل الواقي من الوباء .. خمسة ملايين جرعة لثمانين مليون شخص، يعلمون
علم اليقين أن هذه الجرعات إنما هي للمرضي عنهم كي يبقوا على قيد الحياة
.. وأن الحكومة الذكية يمكن لها أن تكمل المشوار بخمسة ملايين مواطن فقط،
هم النبلاء أو شعب الحزب الوطني المختار.
ثم أرسلت بعد ذلك متحدثها الذكي يندب ويشتكي العالم المتقدم الذي أستحوذ
على المصل لأبنائه وترك البقية الباقية يتناهشها صغار العالم النامي!!!
لكن نرجع ونقول .. صحيح الشعب (مش واثق) في الحكومة، وأكيد الحكومة كذابة،
لكن (ها يعمل ايه المسكين، أقصى ما سيفعله انه يبرطم بشوية كلام)، ويسير
راضيا مختارا نحو قدره المحتوم، وتكمل الحكومة الذكية (بالخمسة ملايين
النضاف المتنقين على الشعرة.. اللي فازوا بالتطعيم).
(مش قلتلكم .. شعب عمولة بصحيح، وبتسألوا بقى .. ممكن الحاكم يسيب الشعب
العمولة الفريدة بمزاجه وببساطة كدة حتى لو بلغ من العمر أرذله، لازم
يسلمه لحد من حبايبه.. ولك الله يا مصر.. وألا إيه!!)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7aya.yoo7.com
 
لك الله يا مصر...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة حياه  :: قسم التنميه البشريه :: هل تعلم-
انتقل الى: